جاري التحميل ...
السبت ٦ ربيع الثاني ۱٤٤٠ | Saturday 15 December 2018

العامري : ما تحقق من نصر هو ملحمة تاريخية عراقية بامتياز

بغداد - الموقع الرسمي لمنظمة بدر فرع ميسان

شدد السيد الأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري أن ما تحقق من نصر هو ملحمة تاريخية عراقية بامتياز شارك فيها كل أبناء الشعب ، معاهداً العراقيين والمرجعية الدينية العليا الرشيدة بدوام الدفاع عن العراق وترابه والوقوف بوجه الطامعين بثرواته.

العامري وفي كلمة له أمام تجمع عشائري نظمته عشائر بني حسن في ناحية الحرية بمحافظة النجف الاشرف بمناسبة النصر النهائي على عصابات "داعش" الإرهابية أشاد بهبّة أبناء الشعب العراقي في تلبية نداء المرجعية الدينية العليا في الدفاع عن العراق ومقدساته ، مؤكدا بالقول كنا في امتحان صعب بين أن نكون أو لا نكون بين أن يبقى العراق موحداً عزيزا مقتدراً وبين أن ينتهي العراق ويتقسم العراق ويسيطر على العراق مجموعة من الإرهابيين".

وأضاف العامري أن الجميع اعتقدوا أن العراق انتهى واصبح في خبر كان وان الارهاب سينتصر في العراق وكانت هناك ماكنة إعلامية معادية ضخمة ودعما ماديا وإعلاميا كبيراً لهذه الحملة وكانت السكوت يسيطر على الجميع فإذا بالفتوى المقدسة للإمام السيد السيستاني التي قلبت الطاولة ، مشيرا الى أنه "لولا هذه الفتوى لما كان العراق ولذلك اليوم اذا نريد أن نبارك بالنصر فمن يستحق المباركة هو السيد السيستاني فهو صاحب النصر الحقيقي ، كذلك نبارك لعوائل الشهداء الذين بفضل الدماء الطاهرة لأبنائهم الابطال الشجعان تحقق النصر ، هؤلاء الشهداء الابطال الشجعان لو لا دمائهم لما تحقق النصر".

كما ثمن السيد الأمين العام لمنظمة بدر دور العشائر العراقية العربية الاصيلة في الحرب على عصابات الإرهاب ، مقدماً الشكر والثناء لكل من ساهم في النصر على الإرهاب من أبناء العشائر وأصحاب المواكب الحسينية الذين كانوا في إسناد دائم للقوات الامنية والحشد الشعبي حتى تحقيق النصر النهائي على "الدواعش".

وشدد العامري على أن ما تحقق من نصر هو ملحمة تاريخية عراقية بامتياز شارك فيها ابناء الشعب العراقي ، مؤكدا أن هناك من يريد أن يقلل من دور العراقيين في هذا النصر ويقول أن الدور لفلان أو أن الدور في النصر هو للتحالف الدولي ، مشدداً على أن هؤلاء لا يريدون أن يعطون مكانة لهذا الشعب العظيم المعطاء الذي قدم الشهداء تلو الشهداء. وأضاف العامري بالقول "عهداً مناً وللشعب العراقي وللمرجعية الدينية سنبقى في هذا الطريق لن نتردد ولن نتراجع ولن نسمح لكل من يطمع بالعراق بأن تمتد يده الى هذه الارض المطهرة".

وأكد العامري أن العراقيين اثبتوا في معركة أخرى بعد معركة القضاء على "داعش" وهي معركة الاستفتاء على انفصال اقليم كردستان ، اثبتوا غيرتهم وحبهم لوطنهم العراق الواحد الموحد ورفضهم مخططات التقسيم ، مبينا أن العراقيين أكدوا أن العراق واحد وغير قابل للتقسيم ، ولذلك استطاع أبناء العراق الغيارى من إفشال تلك المخططات وساعدهم في ذلك الاخوة في البيشمركة الذين ساهموا في بسط الامن في المناطق المختلطة ولهم منا كل الامن والتقدير.

وحذر الأمين العام لمنظمة بدر من أن البعث يريد أن يرجع الى الطريقة القديمة ويعود الى تلك الايام السوداء ليثير الطائفية من جديد ، مشددا على أن "لا مكان للطائفية في العراق ولن نسمح لأحد بأن يكرر موضوع الطائفية في العراق الذي كان موحداً وسيبقى موحداً عزيزاً مقتدراً عصياً على كل المؤامرات.

ودعا العامري الى المساهمة الفاعلة من قبل الجميع في معركة بناء واعمار العراق ، مؤكدا أن العراقيين يستحقون كل البذل والعطاء وأن هذا الشعب يجب أن يعيش حياة حرة كريمة عزيزة فيها كل معاني الاستقرار والازدهار والتقدم وعلينا ان نساهم في معركة التحرير ، مشددا على عدم السماح للفاسدين أن يعكروا صفو معركة بناء واعمار العراق.م.ج




تعليقات المستخدمين